U3F1ZWV6ZTI5NTQzNDI5MTM3NTcyX0ZyZWUxODYzODU0OTc0NTY4NA==

قصة قصيرة (لحظة خيال) بقلم الأستاذ فايز سلطان

قصة قصيرة (لحظة خيال) بقلم الأستاذ فايز سلطان

قصة قصيرة (لحظة خيال) بقلم الأستاذ فايز سلطان 

لحظة خيال .
بعد ساعات ... من اقلاعي عن الحياة وخروجي من المسجد محمولا .. عبرت بي سيارة الموتى ذاك الشارع الشعبي القديم ، حيث كنت اتسكع هناك قبل دهر من الزمان .. كنت أسترق النظر من بين رأسين لرجلين كانا يرافقان النعش، رأيت أبا عطا الدكنجي ، يحتسي الشاي كعادته عصر كل يوم، لم يكترث لرحيلي مع أنني مدين له بثلاثة دنانير وعدة قروش، ثمن سجائر وميرندا، واثنين كانا زملاء لي في المدرسة لم يعيرا موضوعي أي اهتمام ، واحد من مرافقيَّ انحنى يتناول زجاجة الماء ،لتظهر من بعيد امرأة كانت تعاكسني كلّما التقيتها عند العم صالح الفوّال، الناس في الشارع يمارسون حياتهم بشكل عادي وكأنني لم أمت، عند القبر تجمع الأهل والاقارب، يقفون على شكل مجموعات، بينما الشيخ الجالس فوق رأسي يقرأ عظة الموت ... الملل بدأ يتسرب الى بعضهم، إثنان كانا يدخنان وأنا مدخنٌ شره ، البعض كانوا يتبادلون زجاجات المياه البارده
ولم يتذكروا عطشي، من بعيد صاح أحدهم : يا اخوان ترى الغدى ببيت الحاج ابو حسن ، الكل معزوم، وانا لم اذق الطعام منذ رحيلي عند فجر الامس ، لم يكترث لي أحد ، لحظات بعدها هرول الجميع تجاه سياراتهم .. بقيت وحيدا ، لا أدري ماذا سأفعل عند قدوم الليل ، لن احتسي القهوة مع زوجتي من يد ابنتي الجميله ولن اشاهد التلفاز ولن ارى تعليقات الاصدقاء على خربشاتي اليوميه على صفحتي ، بصراحة غيرت رأيي في أن اموت.
الاسمبريد إلكترونيرسالة