U3F1ZWV6ZTI5NTQzNDI5MTM3NTcyX0ZyZWUxODYzODU0OTc0NTY4NA==

قصص قصيرة جدا ( ق ق ج ) بقلم الأستاذ محسن السيسي

قصص قصيرة جدا ( ق ق ج )  بقلم الأستاذ محسن السيسي

قصص قصيرة جدا ( ق ق ج )  بقلم الأستاذ محسن السيسي بواقي

الفتاة التي حملتها فوق كتفي منذ تسع سنوات، حين كنا نجوب الميادين نهتف بمطالب الثورة، التقيتها بالأمس حبلى وتحمل طفلا وتجر صبيّة، صافحتني وشدّت على يدي بيدٍ معروقةٍ خشنة، قهقهت وهي تعرفني بأسماء أطفالها، الأصغر خبز والكبرى حرية، ثم نبأتني بنوع الجنين قبل أن تذوب في زحمة الحياة ،حيث أشارت إلى بطنها ،قائلة: عدالة اجتماعية.

سؤال

بينما أنا هائم في منشور أكتبه ليوم الحب فاجأني حفيدي بسؤال: ما الفرق بين الوطن والدولة؟
أجبته بلا تفكير: تماما يا بنيّ ..كالفرق بين الحبيبة..والزوجة
أسرع لجدّته لفهم الإجابة.

مهزلة

كادت أصابعه أن تحترق وهو يدخّن عقب سيجارة التقطها من كوم قمامة، علقت بين أصابع قدميه المسودتين بؤساً وحفاءً قصاصة من جريدة، قرأها ثم لعق ما عليها من بواقي طعام، أكمل القراءة ثم أغرق في الضحك، مضغ الورقة نفسها والتي توضح العلاقة بين التلوث وفيروس كورونا.

رسائل

راسلها يسألها عن شعورها تجاه نصّه الآتي : أياً كان الثرى الذي يحملك، والهواء الذي تتنفسين، سأهبط في مطار راحتيك، وعلى درب عطرك سأتسلل للقسمات، أتسلق أسوار شفتيكِ، وأخترق حاجز تمنّعك، مرورا بردهات شرايينك سأستقر وأشعلك نارا
ردّت: أشعر بأنك فيروس كورونا.

كما يجب


طوى الجريدة وأغلق التلفاز والمحمول بعد أن اطلع على آخر أخبار الوباء والتنبيهات الخاصة به ، بخطوات متثاقلة وملامح تكسوها الكآبة ، علّق حبلاً في الثريا وصنع منه ومن أحزانه مشنقة، صعد على الكرسي وأدخل رأسه الحبلى بالهواجس في دائرة الموت، بقدم مرتعشة كاد أن يدفع الكرسي لولا أن تذكّر شيئا ما ، فك الحبل وهبط من عليائه ، أحضر الشيء الذي تذكّره وعاد ولف الحبل، بعد أن غسله ويديه والمقعد بآخر عبوة مطهّر يمتلكها.

الاسمبريد إلكترونيرسالة