U3F1ZWV6ZTI5NTQzNDI5MTM3NTcyX0ZyZWUxODYzODU0OTc0NTY4NA==

نثر ( عروس الماء ) بقلم الكاتبة حنان بدران

 

عروس الماء


تمطر حياتي الغائبة
في مساءات آب
تجعل هذه النفايات تنمو
في قلب العين ماء بلا ضفاف
فلتبكِ أنفاسُ الأرز
وحدها في الجبل تروح وما من نسائم
وراءَ السماء المُغلّفةِ بالحُمرة
تمتد يداي
إلى وجهك يا بيروت
لامسح عنه الدماء الشاردة
التي تلاحقه
أمام البحر المتوافق مع الشمس
ولا أملك لصرخات العذاب المتصاعدة
من رأس الكرة الأرضية
وهي تتناول بأصابعها الهشة
ابناءها الضعفاء
لتأكلهم واحدا تلو الآخر
وتعترف عن الليل الباطل جدا
والنهار الملتهب
من الحماسات الشاسعة
تحلقين على هواك
هنا لا شروق يبزغ
ولا ساعة تدق
انذرني الديك في أحلك
المدن ظلاما
بألف ذئب وألف بذرةٍ وحشية
وهي تبتلع غبارها
على تخوم متاريسها المدمرة
اقلب نظري بالمكافحين
بين اللقمة والكرامة
ومخالب الموت
أرى كل الوحوش..
افواههم تلتهم شعوبنا الآمنة
لتطردها إلى ما بعد الكون
اخطبوط البشاعة
يتهدد الفرح فينا
وأبدية الحزن وشم على كاهلي
بين أناملي النحيلة
قلمي الضئيل الراجف
و حبري الأحمر النازف
وفي قلبي بعض الجنون
وأنا أرقب هذا العالم المجرم
وبشاعة عصرنا
أتامله بحياد المقبل على الموت
هذا الكأس الباقي
سيختلف السقاة فيه
وربما أقتتلوا لشرب آخر قطرة في قعره
سيمضي واحد ويأتي آخر
ويبقى الكأس و حيدا دون مساس
لعل قيامة من التساؤل تعتقنا ...
لقيامة أخرى
مهيؤون لوردة في الروح
إن كل حطامنا اليوم
من رصاصة بندقيتنا القديمة
فلنرتفع في الروح
عن يومنا المجروح
ولتبدأ رحلتنا في عتمة الليل المذبوح
يدي لا ترتجف
وقلبي لا يشهق
ولساني ابتلعه الصمت
فأيقنت
أنني إنسانة لست بعاقلة
بل كنت المجنونة الحقيقية
في هذا العالم..
و ذاك الكون ..!!!


الاسمبريد إلكترونيرسالة